logo
×


أسباب الأمراض النفسية

للأمراض النفسية أسبابٌ كثيرة ، منها :

 

  • البعد عن الله ؛ يقول صاحب كتاب : ( ثبت علميَّاً ) : ” ثبت أنَّ الأمراض النفسية والعصبية ، تصيب الإنسان الذي ابتعد عن الله أو يُصِّر على عناده وارتكابه للأخطاء والمعاصي ” .

أعرف رجلاً بعيداً عن الله عز وجل وكان لا يصلي ، مرض فأصبح في اكتئابٍ وبكاءٍ دائم ، فلما رجع إلى الله عوفي تماماً وأصبحت نفسيته من أجمل النفسيات ! فسبحان الله !!

 

  • ترك الصلاة ! وأنا رأيت مرضى نفسيين لا يصلون ونصحتهم ، وقلت لهم : كيف تريدون الشفاء من الله ! وكيف تريدون التوفيق من الله وأنتم لا تصلون !

وياليت الأمر يتوقف على المرض النفسي ! فإن الأمر أخطر من ذلك .. فإن ترك الصلاة كفر ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة ” ، وقال عليه الصلاة والسلام : ” العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة ، فمن تركها فقد كفر ” . فصلِّ وإلَّا فوالله لن تحلم بالشفاء ولن تراه !

أحد الشباب ممن أعرفهم كان لا يصلي وفي فترة من الفترات تعبت نفسيته ، فاشتكى لصاحبٍ لي معاناته النفسية ، فقال له : السبب أنك لا تصلي ، اذهب معي للصلاة فذهب معه وصلى العشاء في المسجد ، فلما خرج قال : أجد راحة وسعادة عجيبة ، وأعاهد الله أني لن أترك الصلاة بعد اليوم .

 

  • المخدرات ؛ وانظر إلى مستشفى الأمل ترى حقيقة ذلك ، هذا من غير المُشرَّدين في الأحياء والشوارع ! والسبب كله المخدرات !! قابلتُ ذاتَ مرَّةٍ شابّاً عند مستشفى الأمل ، فعرفتُ الاكتئاب في وجهه ، فقلت له : أنت عندك اكتئاب نفسي ؟ فقال : نعم . فقلت : ما السبب ؟ أنا عرفتُ من وجهه أنه بسبب المخدرات ولكن ما أحببت أن أصارحه بذلك ، فقلت : الاكتئاب له أسبابٌ كثيرة ؛ منها كذا ومنها كذا ومنها المخدرات .. فقال : أنا كنت أستعمل مخدرات وهذه أعراض انسحابية لها . فوجهته ببعض التوجيهات .

وشاب قريب لي ، جاءني وشكى لي تعبه النفسي – وكان ممن يستعمل المخدرات – وقال لي حاولت مرة الانتحار ، فقلت كيف فكرت بذلك ؟! فقال : أخذت السلاح أريد أن أطلق الرصاصة على رأسي ، فقلت له : المنتحر في النار وذكرت له الأحاديث ، ووجهته ، يقول بعد ذلك ، فكلما أردت أن أنتحر ، تذكرت قولك أن المنتحر في النار فأتركه !

 

  • الضغوطات النفسية وهذه من أهمِّ الأسباب ، سواءٌ كانت أسرية ، أو غيرها من ضغوطات الحياة كالفقر أو الانفصال بالطلاق أو وفاة عزيز أو الفصل من عملٍ أو التقاعد أو تغيير مكان الإقامة أو الانتقال من مسكنٍ إلى مسكنٍ جديد أو من عملٍ إلى عملٍ جديد ، أو ضغوطات الأمراض العضوية كالإعاقة ، أو العين فالعين حق وقد تصيب بمرض نفسي .. وهكذا ، وأكثر الناس تعرُّضاً للأمراض النفسية أكثرهم تعرُّضاً للضغوطات .

قابلت في إحدى المرات شابّاً يبلغ من العمر السابع عشرة عاماً في مستشفى الأمل ، فرأيت في وجهه الاكتئاب النفسي ، فأخذت أتحدث معه من أجل مساعدته ، فقلت له : أنت عندك اكتئاب نفسي ؟ قال : نعم . فقلت : ما هو سببه ، أصحابك ينكّتون عليك – والله قلت ذلك وأنا لا أعلم ولكن أحسست بكذا ! لأني رأيت فيه شيئاً من الدمامة – فقال : نعم .

فقلت : فالحلّ إنك تترك أصحابك هؤلاء وإلا على الأقل تُخفِّف علاقتك معهم ، وإلا فإنك لن تستفيد من العلاج .

 

  • ومن الأسباب المؤدية للأمراض النفسية أيضاً العوامل الوراثية ، فقد اكتشفت الأبحاث خصائص فيزيائية محددة في الجينات الخاصة بنا ، من شأنها أنْ تجعلنا أكثر عرضة للإصابة بها . ولكن ليس شرطاً أنْ تؤدي الوراثة للإصابة بها ، فقد وجد أشخاص كثيرون في الدراسات لم يصابوا بها رغم وجود المرض النفسي في القرابة .

 

  • وتلعب أنماط الشخصية دوراً مهماً أيضاً في الإصابة بالأمراض النفسية ، فقد أشارت بعض الدراسات كما تقول الدكتورة ساندرا كابوت في كتابها ” عالج نفسك من الاكتئاب والقلق ” ، إلى أنَّ الأشخاص أصحاب الفكر المتشائم ، ومن ينخفض لديهم تقدير الذات ، والشعور الضعيف بالسيطرة ، والأشخاص الذين يميلون للقلق البالغ ، هم أكثر عرضة للإصابة بها .

 

  • ومنها تقول الدكتورة كابوت ؛ الظروف المحيطة الماضية والحالية لها أثر كبير في الحالة النفسية ، وقد اكتشف المتخصصون النفسيون أنَّ التعرض للمعاملة السيئة قد يؤدي للإصابة بها .

 

  • ويمكن أن يؤدي عدم التوازن الهرموني الأمراض النفسية ، وأكثر هذه الاختلالات شيوعاً هو نقص هرمون البروجسترون عند النساء ، ونقص الستستوستيرون عند الرجال .

 

 

  • وقد يؤدي النظام الغذائي دوراً مهماً فيها ، فالأشخاص الذين يتبعون أنظمة غذائية سيئة ، ولديهم عادات سيئة هم الأكثر عرضة للإصابة باضطراب المزاج .

 

 

  • ويمكن أيضاً أن يؤدي نقص المواد الغذائية مثل أحماض أوميجا 3 الدهنية الأساسية ، وفيتامين د ، ومضادات الأكسدة والمعادن ، وبعض الأحماض الأمينية ، إلى اختلال كيميائي في المخ ، ويمكن أن يؤدي ذلك اضطرابات نفسية ، ويمكن أن يتسبب نقص حمض الفوليك وفيتامين ب 6 هذا الشيئ أيضاً .

 

  • ويمكن أن يؤدي الالتهاب إلى الإصابة بالأمراض النفسية . ويحدث الالتهاب حين تنتج الخلايا المناعية في الجسم ( أو الخلايا الدهنية ) مواد كيميائية يشار إليها بالسيتوكينات ، ويحدث الالتهاب كرد فعل للعدوى ، والحساسية ، وأمراض المناعة الذاتية ، والألم المزمن ، والبدانة ، وداء السكري ، وعوامل أخرى متعددة .

 

تقول الدكتورة كابوت : ومن أجل تحقيق نتائج جيدة ودائمة للتغلب على الاضطرابات النفسية ، نحتاج معالجة جميع العوامل المسببة له .

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن